مقالات شائعة

                في إطار سعي حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة وبقيادة رئيس الدولة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لدعم كل ما يحقق مصلحة وحقوق الإنسان والارتقاء بمستوى حياته، أمر رئيس دولة الإمارات بالإفراج عن 1530 نزيلاً في المنشآت الإصلاحية والعقابية ممن صدرت بحقهم أحكام في قضايا مختلفة.

رئيس دولة الإمارات يأمر بالإفراج عن 1530 نزيلاً في المنشآت الإصلاحية والعقابية بمناسبة اليوم الوطني
وتكفل سموه بتسديد الالتزامات المالية التي ترتبت عليهم تنفيذاً لتلك الأحكام ..وذلك بمناسبة احتفالات الدولة باليوم الوطني الحادي والخمسين في الثاني من ديسمبر.

تأتي مبادرة صاحب السمو رئيس الدولة لإتاحة الفرصة أمام هؤلاء النزلاء لبدء حياة جديدة لبناء مستقبلهم وخدمة أنفسهم ومجتمعاتهم وإدخال السرور على أهلهم في هذه المناسبة الوطنية العزيزة وبهدف الحفاظ على استقرار أسرهم وتخفيف معاناتها وذلك في إطار نهج سموه الدائم في الاهتمام بكل ما يحقق مصلحة الإنسان ومعايير الحياة.

 

 في إطار المضي قدماً للحد من استخدام المواد البلاستيكية والتزام مدينة أبوظبي بدعم التنمية المستدامة، قامت هيئة البيئة في أبوظبي بالكشف عن التزامها وإعلان إمارة أبوظبي، خالية المواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، وذلك من خلال تحقيق أهداف سياسة المواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة في إمارة أبوظبي والحد من استخدام هذه المواد، والتحول إلى استخدام البدائل متعددة الاستخدامات الأكثر استدامة، وذات الأثر البيئي الأقل، وزيادة الوعي لتشجيع وتسريع هذا التحول الإيجابي في سلوك المستهلكين.

انخفاض استخدام الأكياس البلاستيكية في أبوظبي 90 بالمائة

ومنذ بدء تطبيق حظر استخدام الأكياس البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة في أبوظبي في الأول من يونيو الماضي، بدأ فريق من مفتشي هيئة البيئة في أبوظبي، ودائرة التنمية الاقتصادية، وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية بتنفيذ جولات تفتيشية مشتركة على منافذ البيع بالإمارة للتعرف على مدى التزامها بقرار حظر الأكياس البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة.

أظهرت هذه الجولات التفتيشية التزاماً بتطبيق الحظر على أكياس التسوق البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، وتوفير البدائل في معظم منافذ البيع التي شملتها الجولات.

وأشارت المعلومات التي جمعتها الهيئة من منافذ البيع إلى أنه ومنذ بدء تنفيذ الحظر، تم خفض عدد أكياس التسوق البلاستيكية بنسبة أكثر من 90 بالمائة، حيث يتم توفير أكثر من نصف مليون كيس يوميًا اعتبارًا من 1 يونيو ليصل بذلك إجمالي عدد الاكياس البلاستيكية التي تم توفيرها منذ ذلك الحين إلى أكثر من 87 مليون كيس بلاستيكي مستخدم لمرة واحدة.

ويلتزم أكثر من 80 بالمائة من منافذ البيع بالرسوم الطوعية، بما فيها منافذ البيع بالتجزئة الرئيسية في إمارة أبوظبي التي كانت قد وقّعت على إعلان طوعي تلتزم فيه بدعم تنفيذ سياسة المواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة في إمارة أبوظبي، وتأمين البدائل والموارد والتمويل لدعم حماية البيئة.

التزمت هذه الجهات بتطبيق إعلان حكومة أبوظبي بحظر الأكياس البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، وتحصيل ثمناً من عملاء منافذ البيع التابعة لها على كل كيس من أكياس التسوق البلاستيكية البديلة القابلة لإعادة الاستخدام.

ولضمان تحقيق السياسة أهدافها ومشاركة مختلف شرائح المجتمع، تقوم الهيئة بالتنسيق مع الجهات المعنية بإعداد وتنفيذ برامج لتثقيف وتوعية أفراد المجتمع حول أهمية التحول من استهلاك المواد المستخدمة لمرة واحدة، بمختلف أنواعها، إلى استهلاك بدائل متينة ومتعددة الاستخدام حيثما أمكن.

وفي هذا الإطار تنفذ الهيئة بشكل مستمر جلسات توعية تستهدف المؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص وتزودهم بأدوات تمكنهم من وضع خطط لتنفيذ السياسة. ونجحت الهيئة خلال الفترة الماضية بتعميم الدليل، الذي أعدته باللغتين العربية والإنجليزية بعنوان نحو حكومة خالية من المواد المستخدمة لمرة واحدة، على 100 بالمائة من الجهات الحكومية والوصول إلى أكثر من 3000 موظف حكومي شملتهم الجلسات التعريفية، التي تم فيها التركيز على سبل تطبيق الالتزام الوارد في السياسة، لإعلان أبوظبي خالية من المواد البلاستيكية وغير البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة.

 

 

في إطار تعزيز الرؤية الوطنية ودعم خطط العمل الاستراتيجية، شهد صاحب السمو محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إطلاق نحن الإمارات 2031 والتي تشكّل رؤية جديدة وخطة عمل وطنية تستكمل من خلالها دولة الإمارات مسيرتها التنموية للعقد القادم ونحو الخمسين عاماً القادمة.

محمد بن راشد: نحن الإمارات 2031 تمثل رؤية وطنية ومرحلة جديدة

وتعد نحن الإمارات 2031 بمثابة برنامج تنموي متكامل للسنوات العشر المقبلة يرتكز على الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والاستثمارية والتنموية في دولة الإمارات ضمن ملف شامل ورؤية واضحة المعالم، تسعى إلى تعزيز مكانة الإمارات العربية المتحدة كشريك عالمي ومركز اقتصادي جاذب ومؤثر.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن " نحن الإمارات 2031" تمهد الطريق نحو مستقبل أكثر إنجازاً وتنمية للدولة تتعاون خلاله جميع الجهات والمؤسسات ضمن منظومة عمل واحدة لمواصلة النجاحات والحفاظ على المنجزات التي تم تحقيقها خلال العقود الماضية.

وقال سموه " أطلقنا اليوم وضمن الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات نحن الإمارات 2031 والتي تمثل رؤيتنا الحكومية للعقد القادم.. أنهينا دورتنا الاستراتيجية السابقة في 2021 .. واليوم نبدأ مسيرتنا نحو قمم جديدة برئاسة ورعاية وقيادة أخي محمد بن زايد حفظه الله".

كما قال سموه "بدأنا في 2007 أول دورة استراتيجية للحكومة واليوم "نحن الإمارات 2031" تمثل مرحلة جديدة نحو مستقبل أكثر إنجازاً وضمن منظومة عمل واحدة وفريق واحد لمواصلة النجاحات ".

وأضاف سموه" " نحن الإمارات 2031" تمثل رؤية وطنية ومرحلة جديدة تستكمل من خلالها دولة الإمارات مسيرة التنمية للعقد القادم وتتشارك في تحقيقها كافة جهات الدولة".

كما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أن الخمسين الجديدة سيكون التركيز فيها على تعزيز المنظومة المجتمعية وبناء منظومة اقتصادية هي الأقوى والأكثر استدامة والأسرع نمواً وتطوراً والأكثر مرونة في المنطقة عبر تعزيز شراكاتنا الاقتصادية مع العالم وترسيخ نموذجنا التنموي وبناء علاقات اقتصادية دائمة وراسخة مع أكبر الاقتصادات العالمية.

وأشار سموه إلى أن دولة رسخت مكانتها إقليمياً ودولياً كواحدة من أفضل الدول وأكثرها تميزاً في الرفاه المجتمعي، وكمركز اقتصادي حيوي تنافسي، وستكون المهمة الوطنية في السنوات المقبلة البناء على هذه المكانة وتعظيم المنجزات والانتقال باقتصادنا إلى آفاق جديدة.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن "نحن الإمارات 2031" ترسم المسار الاستراتيجي لدولة الإمارات في العقد المقبل والخمسين عاماً القادمة، في شتى المجالات الاقتصادية والسياسية والتنموية بهدف تعزيز الاستعدادات للمستقبل ورفع قدرات كافة القطاعات بما يلبي الطموح الإماراتي.

جاء ذلك خلال الاجتماعات السنوية التي تعقدها حكومة الإمارات في العاصمة أبوظبي بحضور الحكومات المحلية كافة ممثلة بمجالسها التنفيذية، ومختلف الجهات الاتحادية والمحلية، لمناقشة التحديات التنموية الحالية، ووضع تصور تنموي لمستقبل دولة الإمارات وصولاً إلى مئويتها 2071.

ووقّع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على هامش إطلاق "نحن الإمارات 2031" على وثيقة تمثل أهم ملامح الرؤية الوطنية، وما تمثله من مبادئ وتوجهات لحكومة الإمارات وتجسد الترابط والتكامل والتطلع للمستقبل، حيث تنطلق الرؤية من كلمة "نحن الإمارات" والتي اقتبست من كلمة "نحن" والتي تعد أول كلمة في دستور الإمارات، والذي شكّل خارطة طريق ترسم ملامح وتوجهات الدولة والحكومة خلال العقود الخمس الماضية، ومن ثم تنطلق الرؤية لتكون بمثابة خارطة طريق جديدة للمستقبل.