المصدر: وام

جددت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" اليوم التزامها بدفع عجلة النمو الصناعي والتنويع الاقتصادي من خلال برنامجها الطموح للنمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات والتصنيع دعما لاستراتيجية وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة "اصنع في الإمارات".

"أدنوك" تؤكد التزامها بدفع النمو الصناعي دعما لاستراتيجية "اصنع في الإمارات"

وتعمل أدنوك حاليا على تنفيذ مشاريع للنمو في قطاع البتروكيماويات والتكرير والغاز، كما أعلنت عن استكمالها مؤخرا لمجموعة من المشاريع الهامة في مجال التكرير والتصنيع كما تستعد الشركة لإطلاق مرحلة جديدة من النمو الصناعي القائم على التكنولوجيا المتقدمة من خلال مشروعها المشترك مع "القابضة ADQ" الذي أطلقته تحت اسم "تعزيز" لإنشاء منصة فريدة تعمل كمحفز أساسي للنمو الصناعي والبتروكيماويات في الرويس باستثمارات تقدر بأكثر من 18 مليار درهم كذلك تعمل أدنوك على بحث مشاريع في مجال الهيدروجين والأمونيا الزرقاء لتلبية الطلب العالمي الناشئ على الوقود منخفض الكربون.

ويأتي تأكيد أدنوك لالتزامها بدفع النمو الصناعي في دولة الإمارات بعد النجاح الكبير الذي حققه برنامجها لتعزيز القيمة المحلية المضافة، الذي استطاع إعادة توجيه 76 مليار درهم للاقتصاد المحلي منذ إطلاقه، وبعد طرحها لعطاءات عقود التصاميم الهندسية الأولية "FEED" لمشروعها المشترك "تعزيز"، والذي سيصبح مركزاً عالمياً لإنتاج المواد الكيميائية ومنظومة صناعية متكاملة في مجمع الرويس.

وقال خالد سالمين، الرئيس التنفيذي لدائرة التكرير والتصنيع والتسويق في أدنوك: " تعتبر مشاريع أدنوك في مجال التكرير والبتروكيماويات وعملياتها الصناعية محفزاً مهماً لنمو الصناعة في الدولة ، حيث نقوم من خلالها بتوفير إمدادات مستدامة من الوقود السائل والغاز الذي تحتاجه الصناعات المحلية في الإمارات وسلاسل التصنيع والإمداد المحلية ونحن فخورون بدعم استراتيجية وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة (اصنع في الإمارات)، وذلك عبر خططنا الطموحة للنمو والتوسع وايجاد المزيد من الفرص الجديدة للشركات للنمو والتطور والازدهار في دولة الإمارات".

وتوفر أدنوك حالياً أكثر من ثلثي احتياجات الطاقة الصناعية لدولة الإمارات، بما يسهم في دعم وتمكين نمو الصناعات المحلية وسيشهد تركيز الشركة على دفع عجلة النمو الصناعي من خلال أعمالها في مجال التكرير والبتروكيماويات تنفيذ استثمارات كبيرة عبر أعمالها في مجالات الكيماويات، والبولي أوليفين، والتكرير، والهيدروجين.

وسيتجاوز إجمالي الاستثمارات 18 مليار درهم في منطقة البتروكيماويات الصناعية التابعة لـ "تعزيز"، حيث سيتم إنتاج مواد كيميائية تساهم في دعم إقامة وتطوير صناعات جديدة في الإمارات تشمل مجموعة واسعة من الصناعات الخفيفة والخدمات الصناعية وتأتي المطهرات والبلاستيك ومواد البناء والمستحضرات الصيدلانية على قائمة المواد الكيمائية الجديدة التي سيتم إنتاجها في الدولة ، حيث ستتيح أدنوك فرصاً عديدة للمستثمرين المحليين والدوليين لإقامة مشاريع مختلفة في هذا المجال عبر سلسلة القيمة بأكملها.