نجح مهرجان الطفل "الافتراضي" في رسم البسمة على وجوه الأطفال في دولة الإمارات، وقامت مؤسسة التنمية الأسرية، مؤخراً، بتنظيم المهرجان تحت شعار "لنلعب معاً" جاء ذلك انطلاقاً من رؤية المؤسسة المتمثلة في "التنمية الاجتماعية المستدامة لأسرة واعية ومجتمع متماسك"، ووفقاً للمخرجات الاستراتيجية العليا التي تهدف إلى المساهمة في إعداد جيل واعٍ معتز بهويته الوطنية.

"التنمية الأسرية" تنظم "مهرجان الطفل" الافتراضي

وتهدف المؤسسة من خلال تنظيم هذا المهرجان إلى الوصول إلى فهم مشترك حول التعريفات الخاصة باللعب ومحدداته وأهميته في نمو الطفل، وتوعية الآباء ومقدمي الرعاية والمهنيين العاملين مع الأطفال بأهمية اللعب كحق أساسي لجميع الأطفال، و التعرف على الممارسات الجيدة والمبتكرة التي تعزز فرص اللعب، وفهم أهمية الحلول المناسبة لتأمين الوقت والمساحة للعب، خاصة في ظل التحديات الناتجة عن أزمة كورونا. 

وتضمن المهرجان الافتراضي باقة متميزة من الفعاليات الموجهة للأطفال منها الألعاب الأسرية والقصص وورش اللعب والألعاب الرياضية وغيرها من الألعاب التفاعلية والتي استمرت على مدى سبعة أيام.