وقع اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة عبر خاصية الاتصال المرئي مذكرة تعاون مع غرفة تجارة كوبا بهدف تعزيز روابط القطاع الخاص في البلدين الصديقين و خاصة على الصعيد التجاري والاستثماري.

اتحاد الغرف يوقع مذكرة تعاون مع غرفة تجارة كوبا

و قع المذكرة حميد محمد بن سالم الامين العام لاتحاد الغرف وعن الجانب الكوبي انطونيو كاريكارتي كورونا رئيس غرفة التجارة الكوبية ،بحضور سعادة بدر عبدالله سعيد المطروشي سفير الدولة لدى جمهورية كوبا و سعادة روبيرتو بلانكو دومينغيز سفير جمهورية كوبا لدى الدولة.

وأكد الامين العام لاتحاد الغرف أن التوقيع على المذكرة خطوة إضافية وحافزا جديدا لتطوير آلية العمل المشترك بين القطاع الخاص الاماراتي والكوبي .

وأضاف بن سالم ان جمهورية كوبا تعد من ابرز الشركاء التجاريين لدولة الامارات في منطقة الكاريبي حيث وصل حجم التجارة الثنائية بين البلدين خلال التسعة اشهر الاولى من العام 2020 الى 37 مليون درهم ،معبر عن ثقته بارتفاع هذا الرقم مستقبلا من خلال تعزيز مجالات التعاون وتبادل الزيارات بين الجانبين الأمر الذي سيؤدي بدوره إلى المزيد من الاستثمارات.

وأوضح ان المذكرة تهدف الى تسهيل آليات تبادل المعلومات والآراء حول تطوير النشاط التجاري بين البلدين بشكل منتظم وكذلك تنظيم زيارات لاصحاب الأعمال والبعثات والوفود التجارية من الجانبين وإتاحة الفرصة لاصحاب الأعمال في كلا البلدين لإيجاد آليات تعاون مشتركة.

كما تنص المذكرة على تشجيع إقامة المعارض والندوات والمنتديات والمؤتمرات وغيرها من الأنشطة المتشابهة في كلا البلدين بهدف توسيع التبادل التجاري وتنظيم لقاءات وندوات لاطلاع أصحاب الأعمال على الفرص الاستثمارية والمشاريع المشتركة الممكنة والتأكيد على تبادل المعلومات والمراسلات والتنسيق .

بدوره أكد رئيس غرفة التجارة الكوبية أن التوقيع المذكرة يعد نتيجة طبيعية للعلاقات التي تربط البلدين الصديقين لافتا إلى أن المذكرة تتيح التعرف على الحاجات الأساسية في كوبا وما يتطلبه السوق الكوبي موضحا أن غرفة تجارة كوبا جاهزة لتقديم كل أشكال الخدمات لاصحاب الأعمال الاماراتين .

ولفت الى ان بلاده تسعى الى دعم الاستثمار والمستثمرين واستقبال الشركات الراغبة في الدخول الى السوق الكوبية ،منوها بحرص كوبا على تعزيز علاقاتها التجارية مع الامارات والاستفادة من خبراتها في هذا المجال .