أطلقت طيران الإمارات جسراً جوياً إنسانياً بين دبي والهند لنقل المواد الطبية والإغاثية العاجلة، لدعم جهود الهند في معركتها للسيطرة على الوضع الخطير لـ"كوفيد-19" في البلاد.

طيران الإمارات تدشن جسراً جوياً إنسانياً

وسوف تقدم طيران الإمارات سعة شحن مجاناً "حسب توفرها" على جميع رحلاتها من دبي إلى تسع مدن في الهند، لمساعدة المنظمات غير الحكومية الدولية على توصيل إمدادات الإغاثة بسرعة إلى حيث تمسُّ الحاجة إليها.

ونقلت الإمارات للشحن الجوي خلال الأسابيع القليلة الماضية أدوية ومعدات طبية على رحلات الشحن المنتظمة والعارضة (تشارتر) إلى الهند. وتشكل مبادرة الجسر الجوي الأخيرة تعزيزاً للدعم الذي تقدمه طيران الإمارات للهند ولجهود المنظمات غير الحكومية.

وأكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، وقوف طيران الإمارات مع الشعب الهندي وبذل قصارى جهودها لمساعدة الهند على الوقوف على قدميها. وقال سموه: "تربطنا مع الهند علاقات وثيقة منذ أطلقنا أولى رحلاتنا إليها في عام 1985. فنحن نتمتع بخبرات كبيرة في جهود الإغاثة الإنسانية، ومع تسييرنا 95 رحلة أسبوعياً إلى 9 وجهات في الهند، فإننا نقدم سعة كبيرة منتظمة وموثوقة لنقل مواد الإغاثة. وسوف نعمل بالتعاون الوثيق مع المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي، التي تعد أكبر مركز للإغاثة خلال الأزمات في العالم، لتسهيل وتسريع حركة الإمدادات الطبية العاجلة".

وبلغ وزن الشحنة الأولى في إطار جسر طيران الإمارات الإنساني إلى الهند 12 طناً من الخيام متعددة الأغراض. وقد قدمتها منظمة الصحة العالمية بالتنسيق مع المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي، ونقلت إلى العاصمة دلهي.