أكد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، على الدور الريادي للمملكة في دفع عجلة التنمية بدول القارة الإفريقية ودعمها للجهود الدولية والإقليمية بالتعاون مع الاتحاد الإفريقي لإرساء دعائم الأمن والاستقرار وحل النزاعات.

ولي العهد السعودي: دور ريادي للمملكة في دفع عجلة التنمية بإفريقيا

وبين في كلمة المملكة التي ألقاها - عبر الاتصال المرئي - أمام قمة مواجهة تحدي نقص تمويل إفريقيا، وعقدت أمس في باريس على دعم الجهود الدولية في محاربة الجماعات الإرهابية والتطرف لكل من دول الساحل والصحراء، ومحاربة الإرهاب وتحسين القدرات الأمنية لتلك الدول، وأهمية التنمية في دول القارة الإفريقية وتعزيز الاستثمار فيها.

وقال: إن هذه القمة تنطلق لتؤكد الاهتمام البالغ لمستقبل القارة الإفريقية ودولها وشعوبها لا سيما في ظل جائحة فيروس كورونا (كوفيد - 19)، والتي لا تعرف حدوداً ومست جميع مناحي الحياة اليومية والإنسان في مختلف أرجاء العالم، وأثرت بشكل كبير في مجال الصحة والاقتصاد. ولقد كان تأثير الجائحة حاداً في الدول الإفريقية منخفضة الدخل، حيث أدت الجائحة إلى زيادة الفجوة التمويلية اللازمة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ومن المهم أن نستمر في بذل الجهود لتجاوز هذه الأزمة من خلال العمل الدولي المشترك.

إلى ذلك بذلت المملكة جهوداً كبيرة لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب بصورة نهائية، إلى جانب دعمها اللامحدود للحكومة لإنجاح الفترة الانتقالية، كما يحرص البلدان على التعاون المشترك لحفظ أمن البحر الأحمر.

كما كثفت المملكة من تحركاتها للضغط على دائني السودان للتوصل إلى اتفاق واسع لخفض ديونه البالغة 50 مليار دولار، وذلك خلال المؤتمر الذي انعقد في العاصمة الفرنسية باريس، للدعوة للاستثمار في السودان وتخفيف عبء الدين عنه.