تعتزم مصر واليونان وقبرص، إنشاء رابط مهم لشبكات الكهرباء الخاصة بها، بواسطة كابل طاقة يبلغ طوله 1400 كيلو متر تقريباً، في قاع البحر بشرق البحر الأبيض المتوسط. ووقع وزيرا الطاقة اليوناني والمصري، اليوم الخميس، خطاب نوايا بهذا الشأن. وذكرت الحكومة اليونانية، أنه بعد الانتهاء من الكابل، سيتم توصيل الكهرباء من مصر إلى قبرص في البداية، ثم إلى جزيرة كريت، وبعد ذلك إلى الاتحاد الأوروبي.

مشروع كابل كهرباء electricity بمنطقة البحر الأبيض المتوسط

ومن المقرر أن توقع قبرص الوثيقة ذاتها، بحسب الإذاعة الرسمية هناك. وقال خبراء طاقة للإذاعة الرسمية لليونان، إن المشروع يحظى بأهمية بالنسبة للبيئة، وكذلك بالنسبة لاستقلال أوروبا عن توريدات الطاقة من روسيا.

يشار إلى أنه يمكن لمصر توليد الكهرباء باستخدام مجمعات طاقة شمسية كبيرة. كما تمتلك مصر احتياطيات كبيرة من الغاز الطبيعي، قبالة ساحل مدينة الإسكندرية، ويمكن استخدامها لإنتاج الكهرباء.

وبحسب تقديرات صحافة الأعمال في أثينا، يمكن إتمام خط الطاقة الجديد بحلول 2023. وذكرت الإذاعة اليونانية الحكومية، أن شركة "يورو أفريكا إنتركونيكتور"، ستحاول أيضاً الحصول على دعم مالي من الاتحاد الأوروبي، لإتمام الأعمال في الرابط الكهربائي. ويتوقع خبراء اقتصاديون في أثينا، أن تبلغ تكلفة المشروع حوالي 2.5 مليار يورو.

يشار إلى أنه يجري العمل بالفعل حالياً على كابل كهرباء آخر في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط ، سيتم من خلاله توصيل الكهرباء من إسرائيل عبر قبرص وكريت، ومنها إلى الاتحاد الأوروبي أيضاً، ويتم تمويل هذا الخط من قبل الاتحاد الأوروبي، بمبلغ 647 مليون يورو، وسيكون جاهزاً عام 2023.