يُشارك مركز أبوظبي للغة العربية، التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، في الدورة الأربعين من "معرض الشارقة الدولي للكتاب 2021"، الذي انطلقت فعالياته الأربعاء 3 نوفمبر وتستمر حتى 13 نوفمبر الجاري في مركز إكسبو الشارقة تحت شعار "هنا.. لك كتاب".

مشاريع ثقافية إبداعية لأبوظبي Abu Dhabi للغة العربية في الشارقة للكتاب

ويُسلط المركز خلال مشاركته الضوء على أهدافه المتمثلة في نشر اللغة العربية وترسيخ مكانتها كلغة ثقافة وإبداع، وتعريف الجمهور بإصداراته المتنوعة ومبادراته ومشاريعه المختلفة.

وقال سعادة الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية: "نجح معرض الشارقة الدولي للكتاب خلال عقود من الزمان في ترسيخ مكانته الرائدة في مجال صناعة الكتاب والنشر عالمياً ومحلياً، وتنظيم الفعاليات الثقافية ذات الأثر البالغ، والتي تحمل بين طياتها تفاصيل إبداعات نخبة من صناع الأدب والثقافة داخل العالم العربي وخارجه. وبالنسبة إلينا في المركز ، يعد الحدث منبراً مثالياً لاستعراض جهودنا نحو ترسيخ اللغة العربية كلغة للثقافة والمحتوى الإبداعي الذي يقدم الفائدة لجميع شرائح القراء، ويلبي تطلعاتهم. كما أن المعرض منصة فاعلة لدعم تواصلنا المباشر مع صنّاع الثقافة والمبدعين والمثقفين من جميع أنحاء العالم؛ بهدف تبادل الرؤى والأفكار الثقافية، والتعرّف على أحدث التوجهات العالمية وفرص التعاون المتاحة في هذا الإطار".

كما ويستعرض مركز أبوظبي للغة العربية في جناحه مجموعة من أبرز مشاريعه الثقافية بمجال إصدار ونشر الكتب، وأبرزها مشروع "كلمة" للترجمة، الذي يهدف إلى إحياء حركة الترجمة في العالم العربي، ودعم الحراك الثقافي الفاعل الذي تشهده إمارة أبوظبي، من خلال نقل عدد كبير من الأعمال الأدبية العالمية إلى اللغة العربية. وسوف يعرض جناح المركز مئات الإصدارات السابقة والجديدة، المترجمة أو المكتوبة باللغة العربية، من خلال مشروعي "كلمة" و"إصدارات".

وسيشهد الجناح الروسي في المعرض توقيع كتابين من إصدارات "كلمة" وهما: ستيجال لكانطا إبراهيموف وترجمة عبد الله حبه، وفي الطريق الطويل ليلاً لكانطا إبراهيموف وإيرينا يرماكوفا وترجمة رامي القليوبي.