قامت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ضمن فعاليات معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2021"، بكشف النقاب عن تنفيذ استثمارات قياسية تصل قيمتها إلى حوالي 22 مليار درهم (6 مليارات دولار أمريكي) لتعزيز النمو في مجال أنشطة الحفر، وذلك في إطار مساعيها لزيادة سعتها الإنتاجية من النفط الخام إلى 5 ملايين برميل يومياً بحلول عام 2030 وتمكين دولة الإمارات من تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز.

أدنوك ADNOC تعلن عن تنفيذ استثمارات بقيمة 22 مليار درهم لتعزيز أنشطة الحفر والتنقيب

ويأتي هذا الإعلان في أعقاب الإدراج الناجح لأسهم شركة "أدنوك للحفر" في سوق أبوظبي للأوراق المالية. وتندرج هذه الاستثمارات في إطار عقود مشتريات تمت ترسيتها على مجموعة من الشركات الرائدة لتنفيذ مشاريع خاصة برؤوس الآبار والمكونات ذات الصلة، وأدوات ومعدات حفر وتهيئة الآبار والخدمات المتعلقة بها، وحاملات أنابيب التغليف والتبطين ومستلزمات التثبيت بالإسمنت.

وتكتسب هذه العقود أهمية كبيرة في أنشطة الحفر والتنقيب عن النفط والغاز وإنجاز وتهيئة الآبار، وسيتم إعادة توجيه حوالي 60% من القيمة الإجمالية للعقود إلى الاقتصاد المحلي عبر برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة طيلة مدة العقود. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع توفير فرص عمل للمواطنين من قبل الشركات الفائزة بالعقود. وتدعم القيمة المحلية المضافة بصورة مباشرة أهداف مبادئ الخمسين لدولة الإمارات التي ترسم خارطة طريق للنمو المستدام للخمسين عاماً المقبلة.

وسيتم تصنيع رؤوس آبار بقيمة تتجاوز 3.3 مليار درهم (900 مليون دولار) وأدوات ومعدات حفر وتهيئة وتجهيز الآبار بأكثر من 2.6 مليار درهم (700 مليون دولار) داخل دولة الإمارات، بالإضافة إلى جميع حاملات أنابيب التغليف والتبطين. وستسهم هذه العقود في ضخ استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 679 مليون درهم (185 مليون دولار) في الاقتصاد المحلي لتأسيس منشأتين لتصنيع وتجميع رؤوس الآبار وتعزيز قطاع تصنيع وتجميع المعدات المتعلقة بالحفر، وتمكين التصنيع المحلي لـ 20 منتجاً جديداً في مجال حفر واستكمال الآبار، بما يعزز سلسلة الإمداد والتوريد في أنشطة حفر آبار النفط في دولة الإمارات.

وقال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة بترول أبو ظبي الوطنية " أدنوك " ومجموعة شركاتها - بهذه المناسبة - : " تؤكد هذه الاستثمارات الضخمة في مجال معدات الحفر التزامنا بتعزيز القيمة من مواردنا الهيدروكربونية بشكل مسؤول وزيادة سعتنا الإنتاجية لمواكبة تزايد احتياجات العالم من النفط لعقود مقبلة، خاصةً وأننا من المنتجين الأقل كثافة في مستويات انبعاثات الكربون في العالم. ونجحت أدنوك في ترسية هذه العقود بأسعار تنافسية مما يتيح خفض التكاليف ويدعم جهودنا الشاملة لتعزيز القيمة المحلية المضافة وزيادة الربحية في جميع جوانب محفظة أعمالنا".

وأضاف: "تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة وأهداف المبادئ العشرة لدولة الإمارات في الخمسين الجديدة، تركز أدنوك على دعم نمو وتنويع الاقتصاد المحلي وتنمية رأس المال البشري والمساهمة في بناء الاقتصاد الأفضل والأنشط في العالم. وستسهم هذه العقود بشكل مباشر في تحفيز نمو القطاع الخاص وتعزيز التصنيع المحلي وتوفير فرص عمل متخصصة لمواطني دولة الإمارات".

وتصل قيمة عقد المشتريات الخاص برؤوس الآبار والمكونات ذات الصلة إلى حوالي 12 مليار درهم (3.27 مليار دولار)، مما يجعلها الأكبر من نوعها في العالم في هذه الفئة.

وحصلت شركة "الخليج لخدمات ولوازم حقول النفط"، وكلاء شركة "تكنيب إف إم سي" في الإمارات، و شركة "الغيث للتوريدات وخدمات حقول النفط المحدودة"، وكلاء شركة "بيكر هيوز" في الإمارات، على حصة متساوية من العقد الذي تصل مدته إلى 10 سنوات.

وتصل قيمة عقد المشتريات الخاص بمعدات حفر وتهيئة الآبار والخدمات ذات الصلة إلى حوالي 8.6 مليار درهم (2.34 مليار دولار)، مما يجعله أيضاً الأكبر في العالم في هذه الفئة.

وتمت ترسية العقد على شركة "شلمبرجير الشرق الأوسط إس إيه" (شلمبرجير)، وشركة "وذرفورد بن حمودة" (وذرفورد)، حيث تبلغ حصة "شلمبرجير" حوالي 5.18 مليار درهم (1.41 مليار دولار)، في حين تبلغ حصة "وذرفورد" حوالي 3.42 مليار درهم (931 مليون دولار).

وتصل قيمة عقد المشتريات الخاص بحاملات أنابيب التغليف والتبطين إلى 1.24 مليار درهم (337 مليون دولار) ويستمر لمدة خمس سنوات مع خيار التمديد لمدة عامين. وتمت ترسية هذا العقد على شركة "وذرفورد بن حمودة "، وكلاء شركة (وذرفورد) في الإمارات والشركة "العربية المتحدة للهندسة وخدمات حقول النفط"، وكلاء شركة (بيكر هيوز) في الإمارات ، في حين تمت ترسية عقد مستلزمات التثبيت بالإسمنت على شركة "الغيث للتوريدات وخدمات حقول النفط المحدودة"، وكلاء شركة (داونهول برودكتس) في الإمارات، وشركة "بست بك جنرال تريدنج"، وكلاء شركة (ني اوز انرجي) في الإمارات ، وشركة "المنصوري للاختصاصات الهندسية"، وكلاء شركة (سلجهمر) في الإمارات.

ويغطي نطاق العقود كافة عمليات مجموعة أدنوك ويزودها بسلسلة إمداد قوية من المعدات المتعلقة بالحفر التي تتيح حفر آلاف الآبار الجديدة، وذلك لزيادة سعتها الإنتاجية من النفط، مع الحفاظ في الوقت نفسه على مكانتها الرائدة كأحد منتجي النفط الأقل تكلفة.

ومن المتوقع أن تسهم هذه العقود في خفض التكاليف بمئات الملايين من الدولارات. وتعمل أدنوك ضمن استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي على تعزيز استراتيجيتها للمشتريات لمواكبة آليات ومتغيرات الأسواق، حيث تركز على العقود طويلة الأجل مع عدد محدود من الموردين الذين يوفرون استقراراً وموثوقية في مواعيد التسليم وبأسعار تنافسية.