قامت شركة طيران الإمارات بتعزيز خدمتها إلى جزيرة موريشيوس، وإضافة رحلة يومية ثالثة اعتباراً من الأول من أكتوبر 2022، وسوف تلبي الرحلة الجديدة، التي ستعمل حتى 31 يناير 2023، الطلب الكبير على السفر من وإلى هذه الدولة التي تعد وجهة سياحية شهيرة.

طيران الإمارات تشغل رحلة يومية ثالثة إلى موريشيوس Mauritius أول أكتوبر

وسوف تعمل رحلة طيران الإمارات اليومية الثالثة إلى موريشيوس بطائرة من طراز بوينج 777-300ER، حيث ستغادر الرحلة "ئي كيه 709" مطار دبي الدولي في الساعة 10:10 ليلاً وتصل إلى موريشيوس في الساعة 4:45 صباحاً، أما رحلة العودة "ئي كيه 710"، فتقلع من موريشيوس في الساعة 6:30 صباحاً وتصل إلى دبي في الساعة 1:05 بعد الظهر، (جميع المواعيد بالتوقيت المحلي لكل من دبي وموريشيوس).

وتقدم سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، بالشكر إلى حكومة موريشيوس لتلبيتها طلب طيران الإمارات تشغيل رحلة يومية ثالثة. وقال سموه: "نحن ملتزمون بلعب دور رئيسي في تعزيز حركة السفر إلى موريشيوس، ودعم الحكومة في تحقيق هدفها باستضافة 1.4 مليون سائح بحلول يونيو 2023، فالاتصال الجوي أمر بالغ الأهمية للسياحة الدولية، وسوف تساعدنا هذه المقاعد الإضافية على جلب مزيد من الزوار إلى موريشيوس من جميع أنحاء شبكتنا، واستيعاب الطلب المتزايد".

وبتشغيل الرحلة اليومية الثالثة، تتعزز السعة المقعدية من وإلى موريشيوس بنسبة 35 بالمئة، لتلبي زيادة الطلب وتوفر دعماً إضافياً لصناعة السياحة خلال واحد من أكثر مواسم السفر نشاطاً. وتدعم الرحلة الثالثة الرحلتين اليوميتين اللتين تعملان حالياً بطائرات الإيرباص A380 كما توفر أيضاً المسافرين إلى موريشيوس مزيداً من المرونة عند التخطيط لرحلاتهم مع اختيار الوصول في الصباح الباكر إلى مطار «سير سيووساغور رامغولام» الدولي، بالإضافة إلى الرحلة "ئي كيه 701" العاملة حالياً التي تصل في الصباح، والرحلة «ئي كيد 703» التي تصل في وقت مبكر مساءً، كما يحظى المسافرون الذين يغادرون موريشيوس بخيارات واسعة للوصول إلى دبي، ومواصلة السفر منها عبر شبكة طيران الإمارات العالمية التي تغطي 130 وجهة. وتعمل الرحلات اليومية الثلاث وفق المشاركة بالرمز مع طيران موريشيوس.

وكانت طيران الإمارات قد جددت في مايو الفائت مذكرة التفاهم مع هيئة موريشيوس للترويج السياحي MTPA بهدف الترويج المشترك عبر شبكة خطوطها العالمية لموريشيوس، التي تعد وجهة سياحية شهيرة، ولا تزال تشهد نمواً متواصلاً عقب جائحة كورونا.

يُذكر أن طيران الإمارات أطلقت عملياتها إلى موريشيوس في سبتمبر 2002 بثلاث رحلات أسبوعياً، وستكمل قريباً عامها العشرين في خدمة هذه الوجهة السياحية الشهيرة في المحيط الهندي.