أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي على عمق العلاقات الاستراتيجية بين دولة الإمارات والهند وجاء ذلك خلال ترأس سموه أعمال الدورة الثالثة من الحوار الاستراتيجي بين دولة الإمارات وجمهورية الهند الذي عقد في أبوظبي.

عبدالله بن زايد يترأس أعمال الحوار الاستراتيجي بين الإمارات والهند  news

وترأس الجانب الهندي معالي الدكتور سوبرامنيام جاي شانكار وزير الشؤون الخارجية في جمهورية الهند. جرى خلال الحوار الاستراتيجي، استعراض الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وآفاق التعاون الثنائي في ظل الشراكة الاستراتيجية الشاملة التي تجمع بين دولة الإمارات وجمهورية الهند.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان على عمق العلاقات الاستراتيجية بين دولة الإمارات وجمهورية الهند ، مشيرا إلى التنامي والتطور المستمر في حجم التعاون المشترك، كما أكد سموه أن دولة الإمارات وجمهورية الهند نجحتا في ترسيخ نموذج متطور ومستدام لعلاقاتهما الاستراتيجية التي أثمرت العديد من الإنجازات النوعية في عدة قطاعات.

وأشار سموه إلى أهمية اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة بين دولة الإمارات وجمهورية الهند الموقعة شهر فبراير الماضي، والتي فتحت آفاقا أرحب لتطوير العلاقات الاقتصادية وتعزيزها بما يدعم مسارات التنمية المستدامة في البلدين.

من جانبه أشاد معالي الدكتور سوبرامنيام جاي شانكار بالشراكة الاستراتيجية الإماراتية الهندية والعلاقات التاريخية الراسخة التي تجمع بين البلدين وقيادتهما وشعبيهما.

وأكد الحرص على تعزيز وتطوير العلاقات الاستراتيجية الإماراتية الهندية بما يلبي تطلعات قيادتي البلدين الصديقين، مشيراً إلى أن ما تحقق من إنجازات في إطار شراكتهما يدعو للفخر، ويحفزنا على المضي قدماً نحو المزيد من النجاحات بما يحقق الأهداف التنموية المشتركة للبلدين الصديقين وشعبيهما.