القسم "صحة"
‏إظهار الرسائل ذات التسميات صحة. إظهار كافة الرسائل

أرسلت دولة الإمارات طائرة تحمل على متنها 9 أطنان من الإمدادات الطبية و300 ألف جرعة من اللقاح المضاد لجائحة "كوفيد-19" لدعم جهود جمهورية القمر المتحدة في الحد من انتشار الجائحة.

الإمارات ترسل إمدادات طبية ولقاحات vaccine ضد كورونا إلى القمر المتحدة

كان في استقبال الطائرة في مطار العاصمة "موروني" فخامة غزالي عثمان رئيس جمهورية القمر المتحدة وسعادة سعيد المقبالي سفير الدولة لدى الجمهورية.

وأثنى فخامة غزالي عثمان على جهود دولة الإمارات الإنسانية والتنموية في أنحاء العالم، مثمنا وقوفها إلى جانب بلاده في كافة الظروف وخاصة منذ بدء جائحة "كوفيد-19"، وعبر عن شكره وتقديره لدولة الإمارات قيادة وشعبا لمواقفها الإنسانية النبيلة ومؤازرتها لجمهورية القمر المتحدة وشعبها.

من جانبه قال سعادة المقبالي: تأتي هذه الإمدادات الطبية في إطار الجهود التي تقوم بها دولة الإمارات لتعزيز الجهود الحكومية والقطاع الطبي في القمر المتحدة للسيطرة على جائحة "كوفيد-19".

وأكد سعادته على عمق العلاقات بين دولة الإمارات وجمهورية القمر المتحدة، وحرص قيادتي البلدين على تنميتها وتعزيزها في المجالات كافة.


 أشار موقع آورورلدإنداتا إلى نجاح دولة الإمارات العربية المتحدة في تصدر دول العالم في قطاع الصحة وما يتعلق بالدول الأكثر حرصا على تطعيم سكانها على مستوى العالم ضد كوفيد ـ 19، على مدار 55 يوما خلال الفترة من 22 مايو الماضي إلى 15 يوليو الجاري، بمعدل 162.2 جرعة لكل 100 شخص من السكان، في الوقت الذي بلغ فيه المعدل العالمي للتطعيمات 44.97 جرعة لكل 100 شخص من السكان

منظومة صحية قوية في الإمارات UAE خاصة في تطعيم سكانها

وفي نفس السياق، ووفقا للموقع العالمي، تلقى 25.6 في المئة من سكان العالم جرعة واحدة على الأقل من لقاح كوفيد ـ 19، وتم إعطاء 3.51 مليار جرعة على مستوى العالم، ويتم الآن إعطاء 29.67 مليون جرعة كل يوم، فيما تلقى 1في المئة فقط من الأشخاص في البلدان منخفضة الدخل جرعة واحدة على الأقل.

وأظهرت الإحصائيات أن دولة الإمارات تخطت معدلات التطعيم لأكثر من 10 دول تطعيما للسكان في العالم، وهي: البحرين بمعدل 129.81 جرعة لكل 100 من السكان، والمملكة المتحدة 119.28 جرعة، والولايات المتحدة الأمريكية 100.15 جرعة، وألمانيا 99.32 جرعة، والصين 97.41 جرعة، وإيطاليا 97.23 جرعة، وفرنسا 90.53 جرعة والبرازيل 55.05 جرعة، والهند 28.09 جرعة.

وتشير إحصائيات الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث إلى أن إجمالي عدد جرعات اللقاحات التي اعطيت للسكان في دولة الإمارات بلغت حتى الآن 16 مليونا و120 ألف جرعة بمعدل يومي 77 ألف جرعة لقاح، في الوقت الذي بلغ فيه عدد الفحوصات 61 مليونا و584 الفا و602 فحصا بمعدل 286.7 فحصا يوميا.


  أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن توفير لقاح " فايزر _ بيونتك" للفئة العمرية من 12 إلى 15 سنة.ودعت الوزارة الذين أكملوا 6 أشهر بعد تلقيهم لقاح "سينوفارم" إلى أخذ الجرعة الداعمة مع التأكيد على أن الأولوية لكبار المواطنين والمقيمين وأصحاب الأمراض المزمنة.

في خطوة منها لتحصين الأطفال من كورونا.."الصحة" تعلن توفر لقاح "فايرز" من 12-15 سنة

وتأتي هذه القرارات في إطار توسيع مظلة الحملة الوطنية لتطعيم "كوفيد-"19 والسيطرة على المرض ومكافحته حيث توفر الوزارة خدمة حجز المواعيد من خلال الموقع الإلكتروني وتطبيق "كوفيد-19" وذلك في إطار تسخير الدولة لقدراتها للتركيز على تطعيم أكبر نسبة ممكنة من المجتمع للوصول إلى المناعة المكتسبة حيث تعد التطعيمات من أفضل التدخلات الطبية وأنجحها في الوقاية من الأمراض والأوبئة.

ويأتي هذا الإعلان بعد إجازة وزارة الصحة ووقاية المجتمع الاستخدام الطارئ للقاح كوفيد-19 "فايزر - بيونتيك" للفئة العمرية من 12 إلى 15 سنة بناء على نتائج الدراسات السريرية والتقييم الصارم المتبع لتصريح الاستخدام الطارئ والتقييم المحلي الذي يتوافق مع اللوائح المعتمدة وبعد الموافقة عليه من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية"FDA".

ويمثل اعتماد اللقاح مرحلة حاسمة تعزز وقاية هذه الفئة العمرية بما يدعم تسريع عملية التعافي في دولة الإمارات وتحصين أفراد المجتمع .. ورغم قلة الإصابات بين فئة الأطفال فإن التطعيم يعد مهماً جداً بما يعزز الشعور بالأمان والحفاظ على الصحة والسلامة في ظل تكاتف الجهود الوطنية لمكافحة فيروس "كوفيد-19" الذي يؤكد على نهج دولة الإمارات الإستباقي والاهتمام بصحة وسلامة كل فرد من أفراد المجتمع.

وأكد سعادة الدكتور حسين عبد الرحمن الرند الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية والصحة العامة أن قرار دولة الإمارات توفير لقاح " فايزر- بيونتك " للفئة العمرية 12 إلى 15 والجرعة الثالثة الداعمة من لقاح "سينوفارم" يأتي بناء على توجيهات القيادة الرشيدة وحرصها على صحة المجتمع باعتبارها أولوية وتعمل دوماً على تسخير كافة الإمكانيات لتحصين المجتمع. ويشكل هذا القرار مدخلاً لمرحلة مهمة للغاية في مواجهة " كوفيد-19 " للعبور إلى التعافي حتى تعود الحياة إلى طبيعتها ويتعزز التفاؤل والاطمئنان في المجتمع.

وأشار إلى أن النتائج المثمرة التي حققتها الحملة الوطنية للقاح "كوفيد-19 "والإقبال الكبير من أفراد المجتمع الذي تشهده المراكز الحالية للحصول على اللقاح يؤكد الثقة المجتمعية بكفاءة وجدارة الإجراءات التي اتخذتها حكومة الإمارات ويعزز الثقة بالمنظومة الصحية بالدولة حيث أشارت التقارير العالمية إلى أن دولة الإمارات من أفضل دول العالم في التعامل مع "كوفيد-19 "نظرا لتطور القطاع الصحي واستثمار الخبرات والقدرات والإمكانات للحفاظ على المكتسبات.

من جهتها أوضحت الدكتورة ندى حسن المرزوقي مديرة إدارة الصحة العامة والوقاية أن الوزارة أنجزت تجهيز وتزويد مراكز الحصول على لقاح " كوفيد-19" بالكوادر الصحية المتخصصة والمدربة وتوفير المعدات الطبية لاستقبال الأعداد المتوقعة من الفئة العمرية 12 إلى 15 سنة ومن أكملوا 6 أشهر بعد الجرعة الثانية من لقاح سينوفارم لتلقي الجرعة الداعمة وذلك ضمن جهود دولة الإمارات الشاملة والمتكاملة لتعزيز وقاية أفراد المجتمع من جائحة "كوفيد- 19"وتوفير كافة السبل الآمنة للحفاظ على سلامتهم وصحتهم.

ولفتت إلى أن العمل جار على زيادة الطاقة الاستيعابية والتشغيلية لمراكز تقديم اللقاح لاستيعاب الأعداد المتزايدة من أفراد المجتمع للحصول على لقاح "كوفيد-19".. مشيرة إلى أن توفر اللقاح لا يعني انتهاء فترة "كوفيد-19"ولابد من استمرار الالتزام بالسلوكيات الصحية الوقائية للمحافظة على المكتسبات وتحصين المجتمع من أي سلالات متحورة.


  وافقت وكالة الأدوية الأوروبية، مؤخراً، على استخدام لقاح فايزر-بايونتيك المضاد لفيروس كورونا المستجد " كوفيد - 19 " للفئة العمرية 12 إلى 15 عاما لتحصين الأطفال في الاتحاد الأوروبي.

اعتماد لقاح "فايزر" للفئة العمرية 12 إلى 15 عاماً

وقالت الوكالة التي تتخذ من أمستردام مقراً أن الاطفال قادرون على "تحمّل" اللقاح "بشكل جيد". وقال مدير استراتيجية التطعيم لدى وكالة الأدوية الأوروبية ماركو كافاليري إن بيانات الاختبارات السريرية تظهر حقاً أن اللقاح يقي بشكل كبير" الفئات الأصغر سناً.

يذكر أن الشركة كانت أعلنت أواخر مارس أنها ستطلب من إدارة الغذاء والدواء الأميركية توسيع نطاق تصريح الاستخدام في حالات الطوارئ للسماح للشباب بتلقي اللقاح، مستشهدة بالتجارب السريرية التي أظهرت أن اللقاح يثير "فعالية ممتازة واستجابات قوية للأجسام المضادة" لدى المراهقين من سن 12 إلى 15 عاماً.


أعلنت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد عن إرسال 30 طناً من الأجهزة والمستلزمات الطبية إلى دولة الهند لمساندتها في التصدي لوباء فيروس كورونا، وفقًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، حسبما أفادت الهيئة الوطنية للإعلام.

الهند تتسلم شحنة مستلزمات طبية من مصر

وأوضح الدكتور خالد مجاهد مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تجهيز تلك الشحنة، حيث تبلغ 300 أسطوانة أكسجين، 20 جهاز تنفس صناعي، 100 سرير طبي، 20 جهاز رسم قلب، 30 جهاز صدمات كهربائية، 50 مضخة محاليل، و 50 سرنجة محاليل.

وأشار مجاهد إلى أنه سيتم إرسال تلك الشحنة بالتعاون مع القوات المسلحة المصرية لدعم دولة الهند خلال مواجهة جائحة فيروس كورونا بعد انتشار الوباء وزيادة عدد الإصابات والوفيات.

وأكد مجاهد حرص مصر على مساعدة دول العالم وقت الأزمات في إطار دورها الريادي، حيث أرسلت مصر مساعدات طبية ووقائية لكل من دولة الصين ودولة إيطاليا في بداية جائحة فيروس كورونا، بالإضافة إلى إرسال المساعدات لعدد من الدول العربية والأفريقية.

 

قال رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، إن مصر تعاقدت على 40 مليون جرعة من لقاح فيروس كورونا، الذي تحول إلى وباء عالمي. جاء ذلك خلال كلمته في الاحتفال بافتتاح مدينة الدواء المصرية – Gypto Pharma، بحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وعدد من الوزراء. 

مصر تعاقدت على 40 مليون جرعة من لقاح كورونا

وأوضح مدبولي أن إجمالي الجرعات التي وصلت مصر من لقاح كورونا وصلت إلى 2 مليون جرعة حتى الآن، مشيراً إلى أنه سيتم فتح الباب لفئات أخرى لتلقي لقاحات كورونا بعد وصول الـ 40 مليون جرعة من اللقاح.

قال رئيس الوزراء المصري إنه سيتم إتاحة اللقاح في جميع المراكز الطبية المسجلة، التي يصل عددها إلى 139 مركزا، مشيراً إلى أنه من المقرر إتاحة اللقاح لجميع الفئات وأهمها العاملين بقطاعات الصناعة والبنوك.

وقام الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، يوم الخميس الموافق الأول من أبريل، بافتتاح مدينة الدواء "جبتو فارما-Gypto Pharma" بمنطقة الخانكة، وتعد المدينة من بين أحد أهم المشروعات القومية التي سعت مصر لتنفيذها لامتلاك القدرة التكنولوجية والصناعية الحديثة في هذا المجال الحيوي مما يتيح للمواطنين الحصول على علاج دوائي عالي الجودة وآمن، ويمنع أي ممارسات احتكارية ويضبط أسعار الدواء، وذلك دعماً للجهود التي تقوم بها مصر في مجال المبادرات والخدمات الطبية والصحية المتنوعة للمواطنين. وأشار السيسي خلال الافتتاح :"نحن مستعدون لتقديم كل ما يلزم لتوطين صناعة الدواء في مصر".

ويعد هذا الصرح الصحي، من أكبر المدن على مستوى الشرق الأوسط على مساحة ١٨٠ ألف متر مربع، وتحظى مدينة الدواء بأحدث التقنيات والنظم العالمية في إنتاج الدواء لتصبح بمثابة مركز إقليمي يجذب كبرى الشركات العالمية في مجال الصناعات الدوائية واللقاحات.

 

 واصل دناتا، إحدى أكبر مزودي الخدمات الجوية في العالم، تطوير خدماتها لضمان سلامة المسافرين ومساعدة عملائها من الناقلات الجوية على استعادة ثقة زبائنهم بصناعة السفر. ودخلت الشركة في شراكة مع مجموعة "ديس إنفكت" و"إكاس 4 أستراليا" لإطلاق خدمة تعقيم أمتعة آمنة وذات كفاءة عالية وصديقة للبيئة في مطار شانغي الدولي بسنغافورة.

دناتا تطلق خدمة صديقة للبيئة لتعقيم أمتعة المسافرين في سنغافورة

ويستفيد المسافرون في المبنى 3 بمطار شانغي من الخدمة المبتكرة لتعقيم أمتعتهم بسرعة وأمان قبل مغادرة المطار. وتستخدم مجموعة "ديس إنفكت" مواد متطورة طبيعية بنسبة 100% وغير سامة وقابلة للتحلل الحيوي. ويمكن لهذه المواد أن تقتل 99.99% من البكتيريا ومسببات الأمراض على جميع أنواع الأمتعة، مثل فايروس كوفيد-19.

وتستخدم "إكاس 4 أستراليا" مياه محللة كهربائياً تتكون من الملح والماء. وقد ثبت أنها أكثر فعالية من مواد التبييض ولا تسبب أي أضرار في الجلد والعينين والجهاز التنفسي. وتم اختبار هذه التقنية في مختبرات خاصة في أستراليا ودول الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية لضمان سلامة استخدامها للبالغين والأطفال.